1887

Abstract

بعد ان قمنا بتفسير جديد لطيف التوحد وعمل طريقة جديدة لعلاج طيف التوحد الغير جيني وهي العلاج عن طريق برمجة العقل والمشروحة في البحث الأول وهي باختصار وهي فرضية أن عقل الطفل عندما يولد يكون عقله محمل ببرنامج مكتسب من الجينات وضعه الخالق سبحانه وتعالى نصه انتبه الى ما هو مكرر انتبه الى المثيرات البصرية والسمعية ولكي يعمل هذا البرنامج يجب التفاعل مع الطفل لتحفيز عقل الطفل وخلاياه العصبية في حالة أن الطفل تم إهماله في الشهور الأولى أو أن الدماغ لم يحفز فيصبح اقل نشاطا في السنوات اللاحقة قمنا بوضع أسئلة لأهالي أطفال التوحد واتضح من إجابة الأسئلة من أهالي أطفال التوحد أن 80 في المية من الأطفال تعرضوا لإهمال غير مقصود بتركهم أمام قنوات الأطفال في العام الأول لفترة طويلة فيصبح الطفل يستقبل فقط يحدث كسل في التفكير بالكلام ويضعف الكلام حيث اكتساب اللغة تنتج من التفاعل مع الآخرين وليس من مشاهدة التلفزيون وتضعف حاسة اللمس والشم ويقل التفاعل في هذه اللحظة يتوقف العمر العقلي وللأسف قد يلاحظ أحد الوالدين أن الطفل تغير ولا يرد ولكن يستمروا في الخطأ - ويقولون أن الطفل صغير ويستمروا في إهمال الطفل بدون قصد ويوفروا له القناة إلى أن يبلغ الطفل عامان ويذهبون للطبيب ويقول لهم إن انتظروا إلى أن يبلغ الطفل عامه الثالث وهذا من اكبر الأخطاء حيث يجب أن يتم ملاحظة الطفل في العام الأول إذا لم يكن طبيعيا وتطوره البصري والذهني والسمعي والحسي غير طبيعي علينا بمعرفة السبب - وهو التلفزيون إذا كان طبيعي في أول 6 اشهر لانتا إذا تأخرنا وكان عمر الطفل العقلي متوقفا في العام الأول والعمر الزمني للطفل 3 سنوات فسوف يكون تعويض الفارق بين العمرين سيأخذ وقتا أطول وهو ما يثبت صحة افتراضية حدوث خلل في البرنامج التشغيلي لعقل الطفل *** التوصية منع الاطفال اقل من عامين لمشاهدة التلفزيون نهائيا وخاصة في العام الأول التفاعل مع الطفل قدر الإمكان بالصوت والحركة والابتسامة واللمس * . وجدت بحث في النت انه بعد تشغيل التلفزيون ب 30 ثانية تقوم الأجزاء المسؤولة عن التركيز في عقل الطفل بالانغلاق كذلك بحكم دراستي أن الصوت القادم من التلفزيون لا يشمل فقط الصوت المسموع ولكنه يشمل ما تحت السمعي من ترددات صغيرة وهي اقل من 20 ذبذبة في الثانية واعتقد إنها هي الأخطر لتلف خلايا الدماغ لدى الأطفال عند التعرض لها لمدة طويلة هذه الموجات التحت سمعية تستخدم في طرد الحيوانات وتستخدم في الطب للعلاج ولكنها لفترة زمنية قصيرة - مثل علاج الأوعية الدموية بالموجات تحت سمعية - ومنها ما يسبب إدمان لبعض الترددات مثل الرجل الذي يشعر بالراحة عند سماعه مقرئه المفضل أو مطربه المفضل ولان معظم قنوات الاطفال تعمل على تكرار الأغاني فلذلك يميل الطفل إليها ويحدث شبه إدمان لترددات الأغاني لذلك تجد الطفل لاستجيب لنداء والده ولكنه بمجرد تشغيل قناة ينجز باليها الطفل بسرعة حتى لو كان في غرفة أخرى ** توجد بعض رسائل الاهالي والتي معظمها تثبت ان الطفل تعرض لاهمال غير مقصود بتركه امام قنوات الاطفال وخاصة مع وجود خادمة لا تتكلم لغة الطفل وقد تكون الأم مشغولة بالعمل او بالحمل في اهم اشهر يحتاجها الطفل للتفاعل والتطور ويتضح أن قنوات الاطفال سبب رئيسي لزيادة معدل طيف التوحد

Loading

Article metrics loading...

/content/papers/10.5339/qfarf.2013.BIOP-0204
2013-11-20
2019-11-22
Loading full text...

Full text loading...

http://instance.metastore.ingenta.com/content/papers/10.5339/qfarf.2013.BIOP-0204
Loading
This is a required field
Please enter a valid email address
Approval was a Success
Invalid data
An Error Occurred
Approval was partially successful, following selected items could not be processed due to error