1887

Abstract

نظرا لزيادة الاستثمارات و التطور الصناعي والتكنولوجي في عصرنا الحديث فقد ازداد الطلب على الطاقة الكهربائية لذا تقوم دول العالم سنويا بإنشاء العديد من محطات إنتاج الطاقة الكهربائية مما يؤدي بدوره الى زيادة الطلب على الوقود المستخدم لتشغيل محطات إنتاج الطاقة الكهربائية وهو ما يؤثر سلبا على صحة الأنسان والحيوان نتيجة انبعاث غاز ثاني اكسيد الكربون و الغازات الضارة الأخرى الملوثة البيئة والتي تعد أحد أكبر أسباب التغيرات المناخية والاحتباس الحراري. وتعتبر كفاءة الطاقة من أهم التحديات التقنية في عصرنا الحديث نظرًا لارتفاع تكاليف إنشاء محطات الطاقة الكهربية وانتاج الطاقة حتى تصل للمستهلك والذي يتحمل تكلفة انتاج الطاقة على عاتقه، لذا فقد اتجه العالم بأثره في البداية إلى استخدام مصادر الطاقة المتجددة و لكنها لم تلبي كمية الطلب المتنامي على الطاقة بالإضافة إلى ارتفاع تكاليف انتاج الطاقة من بعض المصادر المتجددة للطاقة مثل الطاقة الشمسية وطاقة الرياح وندرة أوعدم وجود مصادر الطاقة المتجددة في بعض البلا بالإضافة إلى أن مصادر الطاقة المتجددة لا تلبي إلا قدر بسيط من إحتياج الطاقة الكهربائية. وحديثا تم التوجه وبقوة إلى تحسين كفاءة الطاقة للأجهزة الكهربائية المنزلية كثيفة الاستهلاك والتي تستهلك قدر كبير من الطاقة يذهب جزء كبير منها هدرا بسبب عدم كفاءة هذه الأجهزة و عدم توفيرها للطاقة حيث تفقد حوالي ٩٠ % من الطاقة المستهلكة بواسطة لمبات التنجستين في صورة حرارة ولا يستفاد منها كضوء (الوظيفة الرئيسية للمبة) بل يتم المعاناة بعد ذلك من التخلص من تلك الحرارة عن طريق استهلاك قدر اكبر من الطاقة عن طريق المكيفات مما يتسبب في مضاعفة الاستهلاك. ومع التطور الكبير في أجهزة قياس الطاقة الكهربائية و ما مكنته من القدرة على جمع البيانات من الشبكة الكهربائية و قيمة الاستهلاك في جميع القطاعات سواء التجارية و الصناعية و المنزلية بل و تسجيل جميع العناصر المتعلقة بالاستهلاك للطاقة الكهربائية كالقيمة الفعلية للاستهلاك و معامل القدرة الكهربائية و الطاقة الغير فعالة و الحمال القصوى و فترات الذروة و القدرة على تحليل تلك البيانات بصورة سهلة جعلت من اليسير تحديد كيفية خفض الاستهلاك دون الحاجة انشاء محطات طاقة كهربائية جديدة أو صرف مبالغ كبيرة على صيانة المحطات الموجودة بالفعل. لذا فان البحث في تحسين كفاءة الطاقة للأجهزة المنزلية الكهربائية كثيفة الاستهلاك و انتاج أجهزة كهربائية منزلية و غير منزلية ذات كفاءة طاقة عالية قد يكون محور ارتكاز للعديد من العلماء و الباحثين و دعمت ذلك العديد من حكومات الدول المتقدمة لما له من مردود اقتصادي و بيئي حيث يوفر ملايين الدولارات سواء عن طريق خفض الانتاج و عدم الحاجة لبناء المزيد من محطات توليد الطاقة الكهربائية أو في علاج تأثيرات انبعاثات الغازات مثل غاز ثاني أكسيد الكربون وغيرها من الغازات الضارة و التي لها العديد من الأثار السلبية على البيئة وصحة الإنسان. يساهم الاستثمار في تحسين كفاءة الطاقة للأجهزة المنزلية في تحسين الأقتصاد عن طريق تشجيع الابتكار وخلق فرص عمل للبحث في مجال تحسين كفاءة الطاقة و الحفاظ على موارد الدول من الوقود كما تساهم في تعزيز استقلالية الدول, مما يسهم في الحفاظ على الطاقة إلى جانب تحقيق رضا المستهلكين من خلال توفير منتجات عالية الجودة و موفرة للطاقة و حماية البيئة من أضرار الانبعاثات الكربونية الضارة و تجنيب الحكومات إنشاء المزيد من محطات انتاج الطاقة الكهربائية التي تكلف مبالغ باهظة.

Loading

Article metrics loading...

/content/papers/10.5339/qfarc.2018.EEPD99
2018-03-12
2019-11-12
Loading full text...

Full text loading...

http://instance.metastore.ingenta.com/content/papers/10.5339/qfarc.2018.EEPD99
Loading
This is a required field
Please enter a valid email address
Approval was a Success
Invalid data
An Error Occurred
Approval was partially successful, following selected items could not be processed due to error