1887

Abstract

مقاربة جديدة لتعليم اللغة العربية

تعليم النحو نموذجا

إعداد:د منيرة القنوني

أستاذ مساعد جامعة قطر

تمهيد

يعاني الكثير من التلاميذ والطلبة صعوبات كبيرة في مستوى تعلّم واكتساب اللغة العربية ، ونعتقد أن هذا المشكل له الكثير من الأسباب لكن أسبابه الرئيسية تعليمية بحتة ترتبط في اعتقادنا بضعف برامج تعليم اللغة العربية في الوطن العربي عامة.

علوم اللسان قريبة من العلوم الطبيعيّة إلا أنها تختلف عنها اختلافا جوهريا ، علوم الطبيعة نشاط حضاري يسعى لبناء تصور عن حقيقة الكون المحيط بنا ، علم اللغة نشاط حضاري ولكنه يعكس تأويلنا الخاص لماهية الخارج ، يمس أداتنا الخاصة التي نستعملها لإعادة بناء الخارج فهما وتأويلا فتصورا

لذلك تعلم اللغة يختلف عن تعلم بقية العلوم ، فالمتعلم لا يتعلم مادة علمية وإنما يربي في ذاته أداة لغوية تكون وسيلته لبناء تأويله الخاص عن العالم الذي يحيط به ، هذا العمل يطرح إشكالية الحدود بين العلمي والتعلّمي في صناعة نحو تعليمي ناجع

صعوبات تعليم النحو

النفور وعدم الدافعية للتعلم: يعد النحو العربي التعليمي في أغلب مراحل تعليمه الابتدائي والإعدادي والثانوي وخاصة الجامعي للمختصين باللغة العربية وغيرهم من أكثر المقررات التي ينفر منها المتعلم ، ويستصعبها ، ولا يقبل عليها باهتمام ، ولا يتميز فيها. هذا المشكل ليس مقصورا على النحو العربي بل الكثير من اللغات الأخرى يعاني معلّموها من نفور المتعلمين من الإقبال والرغبة في تعلم أنحائها

مشكل الأهداف والمخرجات: إن اهم مشكل يواجه هذا النحو التعليمي هو مشكل الأهداف والمخرجات ، إذ لا يمكن بناء تعليم سليم إلا إذا كانت أهدافه ومخرجاته محددة وواضحة

ويعاني النحو التعليمي العربي من عدم وضوح أهدافه التعليمية ومخرجاته: لماذا نعلم النحو ؟؟؟ الحقيقة بعد تجربة في تعليم النحو لأكثر من 20 سنة لا أجد إجابة واضحة عن هذا السؤال

ونفترض إجابة عنه التصنيف التالي:

الملاحظ في أغلب برامج النحو التعليمي العربي أنها لا تميز بين الهدفين: تعليم النحو لتعلّم اللغة وتعليم نماذج نحوية وصفية تفسيرية للغة ، هذا الخلط أثر على مضامين النحو التعليمي ، في بناء المادة التعليمية ، وفي بناء التدريبات والتمارين وكذلك في الاختبارات وطرق التقييم

جعل هذا الخلط نجاعة النحو التعليمي ضعيفة جدا خاصة إذا كان الهدف تخريج طالب قادر على استعمال تراكيب اللغة العربية استعمالا تلقائيا سليما ، فلم توجه مخرجات تعليم النحو نحو هذا الهدف مباشرة

تعليم النحو لتعليم اللغة: عرفان المتعلـّم بمبادئ النحو سابق لتلقـّيه علم المعلـّم بعلم النحو ، إذ يمتلك المتعلم فطريا ملكة لغويّة في صورة برمجة طبيعية أو تجهيز طبيعي لاكتساب برامج لغوية ، وهي ما يشبه البرنامج المركزي في الحاسوب ونلاحظ في أغلب مدارسنا الاعتماد المطلق على تعليم العلم الواصف للغه أي النحو القواعدي للتلميذ في مختلف مراحل تعليمه من غير الانتباه إلى أنه يمتلك فعلا نحوا ضمنيا _ يقول جيفري بول متحدثا عن النحو القواعدي « كل ما تفعله في المدرسة هو أنك تعطي أسماء لأشياء تعرفها من قبل إننا نحاول أن نطور نظرية حول ما هو موجود فعلا في رأسك «

إنّ النظام النحوي المكتسب تلقائيا عند الطالب هو نفسه النظام الذي نروم إكسابه إياه بالتعليم الفرق بينهما يكمن في

ــ درجة أعلى من الكفاءة في استعمال النظام التركيبي للغة العربية في مستويات لا تطورها اللهجة هي مستويات الكتابة والقراءة خاصة وكذلك الاستعمال الشفوي الفصيح الذي لا يختلف في تراكيبه عن الاستعمال العامي

ـــ لا بد أن يكون الطالب على وعي تام بأن الأبنية الدلالية اللامحدودة تحكمها قوالب نحوية محدودة جدا وأن التعدد الدلالي يعود إلى توحد تركيبي نحوي

وضروري أن يكون أحد أهم مخرجات تعليم النحو هوالتركيز على إكساب الطالب هذه الأبنية النحوية المحدودة وجعله يتعرف عليها ويكتسبها فهما وتحليلا وتركيبا وأن يكون استعماله لها استعمالا مباشرا تلقائيا

شروط بناء برنامج تعليمي نحوي ناجح تعليم النظام

يرتكز تعليم النحو في مدارسنا عامة على حفظ القواعد مثل هذا النموذج:

ماهي الفائدة التي يمكن أن يجنيها الطالب بحفظ مثل هذه القواعد بهذا الشكل غير الوظيفي ؟

صعوبات تعليم النحو العربي

ـــ 1ــ مشكل اختيار النموذج الوصفي

تتعدد النماذج الوصفية لنحو اللغة العربية ولكن المشكل في اعتماد الكثير من صناع الكتب المدرسية النحوية على المادة المعرفية الموجودة في كتب التراث دون تغيير أو توظيف

فمثلا إن عدت إلى أي كتاب نحوي مدرسي عربي ستجد هذه التعريفات

ـــ تعريف الاسم مادل على معنى في نفسه غير مقترن بزمان

ـــ تعريف الاسم المعرب ما اختلف آخره لاختلاف العامل الداخل عليه...

هي نفس التعريفات التي تجدها عند سيبويه والمبرد وابن السراج وغيرهم...

ـ فتكون المادة جافة ، باهتة ، غير قابلة للتوظيف والتطبيق و إذا قسنا درجة تعلم طلبتنا نلاحظ أن قصى درجات اكتسابهم ــ حتى المتميزين منهم ــ هو القدرة على فهم القواعد والتعرف على استعمالاتها داخل سياقات مخصوصة ، يعني المخرج الوحيد الذي ستحققه هذه الكتب والمقررات هو جعل الطالب قادرا على وصف الظواهر النحوية في استعمالات خاصة

كيف يمكن ،انطلاقا من الانتاج العلمي الغزيرفي مجال البحث اللغوي بناء برامج تعليمية ذات جودة عالية ، نقدم في بقية العرض نموذجا إجرائيا يتناول مقاربة لدرس نحوي وظيفي نحاول أن نفصل فيه بين النظام النحوي للغة والقواعد اللغوية الناظمة لمنوال نحوي تفسيري محدد ، نحاول أن نبين حدود العلم وكيف يمكن توظيفه لصناعة تعليم ناجع

النظام النحوي

تعليم النظام النحوي

الهدف التعليمي: الخروج من الاستعمال العفويّ للتراكيب اللغوية إلى الاستعمال الواعي المتبصّر ونحتاج إلى بناء نظام نحوي تعليمي واصف للغة العربية

نظام نحوي تعليمي واصف للغة العربية

نحاول أن نقدم منوالا وصفيا يقوم على ت أبنية محدودة جدا وبعض القواعد التي تمكن من وصف وتفسير التراكيب في اللغة العربية ، ليس المطلوب منا مقاطعة النحو القديم فلا بد أن نعترف أن النحو القديم أفضل المنوالات وصفا للغة العربية خاصة مع تعثر الدراسات اللسانية العربية الحديثة ، وأقوى ما في النحو القديم حسب اعتقادنا هي الفرضيات التي كونها الحدس العلمي القوي جدا عند النحاة القدامى وقد كان نتيجة ممارسة عميقة للغة وخاصة اللغة في مستوى الاستعمال

أحتاج المنوال الوصفي لأفهم النظام إذا استطعت فهم النظام تمكنت من بناء نظام تعليمي ناجع ، ليس هدفنا من تقديم هذا النموذج مجرد العرض وإنما بيان كيف يمكننا الاشتغال على مبدإ من المبادئ النظامية للنحو العربي ، ثم كيف نخرجه من مجاله العلمي البحثي البحت لأستثماره في بناء تعليم نحوي يساعد على إكساب الطالب مهارة في استعمال تراكيب اللغة العربية

ـــ ولن نقدم نسقا كاملا ــ بل سنكتفي بتقديم مبدأ واحد لعلنا إن نجحنا في تمثله انتقلنا إلى مرحلة بناء نموذج تفسيري علمي كامل يساعد على بناء نموذج تعليمي واضح المخرجات والأهداف

مبدأ ثنائية التركيب في اللغة العربية

يقول سيبويه « لا تكون ثلاثة أشياء اسما واحدا « تحديد حدسي لمبدإ الثنائية في الأبنية الإعرابية على غاية من الأهمية ، عالج به الكثير من الابنية مثل (اسم العدد المركب من 11/19 وفسر البناء في نحو خمسَ عشرةَ درهما ، كذلك نصب الاسم ومنعه من التنوين بعد لا النافية للجنس في نحو لا رجلَ ظريفٌ في البيت وغيرها

جميع الأبنية في العربية هي مركبات ثنائيّة كل مركب يقوم على نواة عاملة هي الرأس ويطلب معمولا ليخصصه وقد يطلب معمولا ثانيا ولكن لا يعمل في الثاني الا بعد تمام عمله في الأول ، أي يتحول العامل الرأس مع معموله الأول إلى عامل رأس يعمل في المعمول الثاني هذا المبدأ الثنائية الناتجة عن رأس عامل ومعمول يخصصه موصوفة بدقة في النماذج الأخيرة لتشومسكي خاصة في نظرية سَ المسقطة X،

ـــــ مبدأ الثنائية: مبني / مبني عليه

ــــــ مبدأ رأسية العامل

لعل هذا المبدأ من المبادئ العامة المتحكمة في النحو ، قد تكون مختزنة في ذهن متكلمي اللغة و قد يمثل اختزان هذه المبادئ جزءا من القدرات الفطرية للمتكلمين واستعداداتهم عامة لاكتساب اللغة

سنحاول أن نفسر هذا المبدأ في اللوحات التالية أولا سنتتبع تفسيره للتركيب الجملي ثم تفسيره لبقية المركبات الاسمية والحرفية ـــــــ وأنوه أنه رغم أهمية هذا المبدأ وجدته وطرافته وقوته التفسيرية ـفإنه ليس هدفنا الرئيسي في مثل هذه المداخلة عرض نموذج تفسيري للتركيب النحوي في اللغة العربية وإنما هدفنا الأساسي بيان كيف يمكنني انطلاقا من نموذج تفسيري نظري صناعة تعليم مهاري تطبيقي لنتبين كيف يجب أن ينعكس العلم في التعليم وخاصة ماهي الحدود الفاصلة بينهما

هذه المبادئ الأولية ليست مادة تعليمية ، فلا جدوى من تعليمها للمتعلم ، ولكنها ضرورية جدا جدا لمعرفة وتكوين المعلم حتى يفهم طبيعة المتعلم ، طرق اكتسابه للغة ، نظامه اللغوي كل هذا سيساعده في بناء برامج ناجعة قادرة على تشغيل الجهاز النحوي للمتعلم وتحفيزه

مثال في برامجنا التعليمية لن نجد درس العامل والمعمول ، أو المبادئ الكبرى الناظمة للنحو ، وإنما سنجد دروسا من نوع المركب بالإضافة ، او المركب النعت ، وغيرها

ضروري جدا وهو يعلم التلميذ في الدرس أن يعي المعلم أنه يتناول جزءا من نظام ، وأن يعرف في أي جزء يتحرك و ضروري جدا أن يعي الوسيط بين المعرفة العالمة والمعرفة المدرسية ، الذي ينقل المعرفة من الكتب العلمية ليصنع الكتب المدرسية ، المبادئ الكبرى للنحو لينشئ أهدافا إجرائية تعليمية تقترب من طبيعة المتعلم ، إن وعي المعلـّم بالنحو وعيا علميّا، يجعله متمكـّنا في صناعة التعليم ومن وضع الخطط الموصلة إلى مجاوزة الصعوبات عند المتعلـّم

Loading

Article metrics loading...

/content/papers/10.5339/qfarc.2016.SSHAPP3004
2016-03-21
2019-11-16
Loading full text...

Full text loading...

http://instance.metastore.ingenta.com/content/papers/10.5339/qfarc.2016.SSHAPP3004
Loading
This is a required field
Please enter a valid email address
Approval was a Success
Invalid data
An Error Occurred
Approval was partially successful, following selected items could not be processed due to error