1887
Volume 2019, Issue 1
  • ISSN: 2617-2755
  • E-ISSN: 2617-2763

Abstract

In spite of losing control of all its territories in March 2019, ISIL continues to organize and claim responsibility for attacks around the globe. A reach this wide, unprecedented for any terrorist organization, was mostly possible due to ISIL's centralized funding of trillions of dollars. This paper compares ISIL's financing structure with that of its predecessors in terms of income sources and investment. The main difference with regards to sources of income is the considerably inferior place held by donations. At its prime, ISIL's financial success came from the “efficient” exploitation of lands and populations under their control. As a result, the previously-tried methods used to prevent international terrorist organizations from getting funding are insufficient. Once these territories were lost, it was necessary to adapt the strategy to the new phase of counter-terrorism. Therefore, this paper suggests using the notion of the international liability of private actors to stem the flow of income to ISIL. To do this efficiently, it is necessary to develop a method to identify those financers who would be held liable, to examine in what capacity they would be held liable, and to specify what actions they would be held liable for.

Finally, this paper briefly evaluates the current international strategy for combating terrorism financing and its efficiency.

ملخص

على الرغم من فقدان داعش السيطرة على جميع أراضيها في مارس 2019، لا يزال التنظيم يعلن مسؤوليته عن الهجمات في جميع أنحاء العالم. إن امكانية داعش الوصول إلى هذا النطاق الواسع لم يسبق له مثيل من قبل، ومن أهم أسباب هذه الإمكانية هو التمويل المركزي لتنظيم الدولة الإسلامية بتريليونات الدولارات. تقارن هذه الورقة هيكل تمويل تنظيم داعش بهيكل التنظيمات السابقة فيما يتعلق بمصادر الدخل والاستثمار، حيث يتضح أن الفرق الرئيسي من ناحية مصادر الدخل أن التبرعات حازت على المرتبة الأدنى في هذا الصدد فيعوّل نجاح تنظيم داعش المالي على طريقة الاستغلال «الفعال» للأراضي والسكان الخاضعين لسيطرتها. ونتيجة لذلك، فإن الأساليب التي سبق تجربتها والمستخدمة لمنع المنظمات الإرهابية الدولية من الحصول على التمويل ليست كافية. فمن الأجدر والضروري تكييف الاستراتيجية مع المرحلة الجديدة من مكافحة الإرهاب فور فقدان هذه الأراضي. لذلك، تقترح هذه الورقة استخدام مفهوم المسؤولية الدولية للجهات الخاصة الفاعلة لوقف تدفق الدخل إلى تنظيم داعش. وللقيام بذلك بكفاءة، فمن الضروري وضع طريقة لتحديد الممولين وتشخيص بأي صفة سوف يلاحقوا قانونياً، و تحديد الأفعال التي تبرر هذه المسؤولية الدولية. أخيرًا، تقيّم هذه الورقة بإيجاز الاستراتيجية الدولية لمكافحة تمويل الإرهاب ومدى كفاءتها.

Loading

Article metrics loading...

/content/journals/10.5339/rolacc.2019.3
2019-07-12
2019-09-20
Loading full text...

Full text loading...

/deliver/fulltext/rolacc/2019/1/rolacc.2019.3.html?itemId=/content/journals/10.5339/rolacc.2019.3&mimeType=html&fmt=ahah
http://instance.metastore.ingenta.com/content/journals/10.5339/rolacc.2019.3
Loading
This is a required field
Please enter a valid email address
Approval was a Success
Invalid data
An Error Occurred
Approval was partially successful, following selected items could not be processed due to error