1887
Volume 2017, Issue 3
  • ISSN: 2223-859X
  • E-ISSN:

Abstract

ملخص

على الرغم مما حققته عمليات نقل وزرع الأعضاء من نجاح مبهر، فإنها يجب أن تُحاط بسياج من الضوابط الصارمة؛ حتى لا تكون سبيلًا للاعتداء على سلامة أشخاص لا يمكنهم - بسبب صغر سنهم أو بسبب ضعف قدراتهم العقلية - اتخاذ القرار الملائم فيما يتعلق بالتبرع بأعضائهم لمصلحة غيرهم. ومن هنا تبرز أهمية دراسة مسألة الأهلية، وذلك للإجابة عن عديد من الأسئلة التي تُطرح في هذا الخصوص: هل يجوز أخذ الأعضاء من أجسام ناقصي الأهلية وعديميها؟ وإذا أجيز ذلك، فهل يمكن أن تمتد يد الطبيب إلى أي عضو؟ وهل يكون الاستقطاع لصالح أي شخص؟ وهل يكفي الحصول على رضاء الممثل القانوني للمساس بجسم غير كامل الأهلية؟ وماذا لو تعدد أصحاب السُّلطة على غير كامل الأهلية واختلفوا حول خضوع هذا الأخير للعملية؟ هل يمكن ترجيح رأي أحدهم على الآخر؟ وهل يستطيع ناقص الأهلية أن يرفض الخضوع للعملية على الرغم من رضاء ممثله القانوني عنها؟ وما القواعد واجبة الاتباع فيما يتعلق بالتبصير والحصول على الرضا بالنسبة لعمليات استقطاع الأعضاء من عديمي الأهلية وناقصيها؟

Loading

Article metrics loading...

/content/journals/10.5339/irl.2017.20
2017-09-20
2019-10-16
Loading full text...

Full text loading...

http://instance.metastore.ingenta.com/content/journals/10.5339/irl.2017.20
Loading
This is a required field
Please enter a valid email address
Approval was a Success
Invalid data
An Error Occurred
Approval was partially successful, following selected items could not be processed due to error