1887
Volume 2021, Issue 2
  • EISSN: 2708-0463

Abstract

نخصِّص هذه المقالة لنشر التحقيق النقدي لنصّ علميّ ينتمي إلى التقليد العربي لعلم الأثقال الذي يمثّل الميكانيكا النظرية بمعناها القديم والوسيط. وهذا الـمُصنَّف هو رسالة في الميزان لرياضيٍّ عربيٍّ معروف هو أبو الحسن محمد بن عبد الله بن منصور الأهوازي الذي عاش في النصف الأول من القرن الرابع الهجريّ/القرن العاشر الميلاديّ. ألّف الأهوازي شرحًا للمقالة العاشرة لكتاب أصول الهندسة لأوقليدس، وتُنسَب إليه أعمال فلكية عديدة يبدو أنّها ضاعت أو لـمّا يُعثَر عليها بعد. ويُعَدّ نشرنا لرسالته القصيرة في الميزان أوّلَ تحقيق لأحد تصانيفه العلمية. افتُتِحَت المقالة بمقدمة عامة خُصِّص قسمُها الأول لتحديد دلالة علم الأثقال العربي في تاريخ الميكانيكا، وظروف نشأته بوصفه الإطار العلمي والإبستيمولوجي الذي تندرج فيه رسالة الأهوازي. ثم قمنا بتركيب المعلومات المتوفرة لدينا، والمستقاة من المؤلفات التاريخية الكلاسيكية العربية ومن تاريخ العلوم المعاصر، لبناء بيو-بيبليوغرافيا كاملة لأبي الحسن محمد الأهوازي. وقدّمنا - أخيرًا - نبذة مختصرة حول محتويات مقالة الأهوازي في الميزان مع وصف مخطوطتها الوحيدة. وتمّ تحقيق النّصّ حسب ما هو مُتعارَف عليه في نشرات النصوص العلمية التي تصلنا في نسخة فريدة.

We devote this article to publish the critical edition of a scientific text belonging to the Arabic tradition of the science of weights, which represents the medieval theoretical mechanics. This text is Risāla fī al-mīzān (Treatise on the balance) by the well-known Arab mathematician Abū al-Ḥasan Muḥammad b. ʿAbdallāh b. Manṣūr al-Ahwāzī, from the first half of the 4th century H/10th century CE. Al-Ahwāzī is the author of a not-yet published commentary on the tenth book of Euclid’s Elements of Geometry, and several astronomical works are attributed to him, which were lost or not found yet. Our publication of his short treatise on the balance is the first edition of one of his scientific works. The article begins by a short general introduction, followed by a section on the genesis of the Arabic science of weights, its theoretical and historical context, and its historical significance. Then we produce the complete bio-bibliography of Al-Ahwāzī. The rest of the article is dedicated to characterize in brief the contents of the treatise on the balance, which is critically edited in full in a final section, according to the usual criteria for editing scientific texts that were transmitted in a unicum copy.

Loading

Article metrics loading...

/content/journals/10.5339/ajsr.2021.8
2021-10-31
2021-12-05
Loading full text...

Full text loading...

/deliver/fulltext/ajsr/2021/2/ajsr.2021.8.html?itemId=/content/journals/10.5339/ajsr.2021.8&mimeType=html&fmt=ahah

References

  1. خصّصنا للأهوازي مدخلًا ضمن موسوعة تاريخية؛ راجع محمد أبطوي، "الأهوازي، أبو الحسن محمد بن عبد الله (حوالي 330هـ/941م)"، موسوعة أعلام العلماء والأدباء العرب والمسلمين (تونس: المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم/بيروت: دار الجيل، 1425/2004)، الجزء الثاني، صص 540-542.
  2. انظر نشرتنا النقدية لنصوص الحِيَل والأثقال للإسفزاري (ت. نحو 500 هـ) في: محمد أبطوي، متن المظفَّر الإسفِزاري في عِلمَي الأثقال والحِيَل: تحقيق نقدي ودراسة تاريخية لنصوص جديدة في تقليد الميكانيكا العربية (لندن: مؤسسة الفرقان للتراث الإسلامي، 2013)،520 صفحة؛ و: M. Abattouy,The Corpus of Al-Isfizārī in the Sciences of Weights and Mechanical Devices. New Arabic Texts in Theoretical and Practical Mechanics from the Early XIIth Century. English Translation, Partial Analysis and Historical Context (London: Al-Furqān Islamic Heritage Foundation, 2015, pp.419)
  3. درسنا هذا المتن في أعمال سابقة، وبينّا دلالة التمييز بين الحِيَل والأثقال. انظر: M. Abattouy, "Greek Mechanics in Arabic Context: Thābit ibn Qurra, al-Isfizārī and the Arabic Traditions of Aristotelian and Euclidean Mechanics," Science in Context (Cambridge University Press) vol. 14, 2001, pp. 179-247; M. Abattouy, "The Aristotelian Foundations of Arabic Mechanics: From the Ninth to the Twelfth Century,"The Dynamics of Aristotelian Natural Philosphy from Antiquity to the Seventeenth Century, edited by C. Leijenhorst, C. Lüthy and H. Thijssen, Leiden: Brill, 2002, pp. 109-140; محمد أبطـوي، "علما الأثقال والحِيَل في الغرب الإسلامي الوسيــط: دراسة في أحد جوانب التقليد العربي في الميكانيكا النظرية والتطبيقية"، مجلة هسبريس تمودا (الرباط)، مجلد 52، 2017، صص 87-116 (راجع المقالة على الأنترنت في: http://www.hesperis-tamuda.com)؛ Abattouy, "The Corpus of the Arabic Science of Weights (9th-19th Centuries): Codicology, Textual Tradition and Theoretical Scope,” in: Research Articles and Studies in Honour of Iraj Afshar, edited by Ibrahim Chabbouh and François Déroche (London: Al-Furqan Foundation, 2018), pp. 229-278.
  4. انظر: محمد أبطوي، "من علم الحِيَل إلى علم الأثقال: ولادة ثانية للميكانيكا" مفهوم التقدم في العلم (الرباط: منشورات كلية الآداب، 2004)، صص 89-109؛ ص. 90 والهامش 2. أعيد نشر المقالة تحت عنوان "التقدّم في العلم كتحوّل في المعرفة العلمية: نشأة علم الأثقال في التقليد العلمي العربي" في: انتصارًا لقيم الفلسفة في الجامعة المغربية. شهادات وأبحاث مهداة للأستاذ سالم يفوت (الرباط: كلية الآداب، 2013)، صص 181-206.
  5. انظر وصفًا مُفصَّــلًا لمتن علم الأثقال العربي في: M. Abattouy, “The Arabic Science of Weights (ʽilm al-athqāl): Textual, Tradition and Significance in the History of Mechanics,” A Shared Legacy, Islamic Science East and West, edited by E. Calvo et al. (Barcelona: Universitat de Barcelona, 2008), pp. 83-114; pp. 92-99; M. Abattouy, “The Corpus of Mechanics of Al-Isfizārī: Its Structure and Signification in the Context of Arabic Mechanics.” In: Micrologus - Nature Science and Medieval Societies (Florence), N° 24, 2016, pp. 121-172.
  6. حول الإطار التاريخي والثقافي للترجمة العربية للمؤلفات العلمية الإغريقية باعتبارها إغناءً وتطويرًا للمعرفة العلمية بين تقليدين علميين متعاقبين، راجع: Science in Context (Cambridge University Press), vol. 14 (2001), N° 1-2, 331 pp., double special issue edited by M. Abattouy, J. Renn and P. Weinig, on Intercultural Transmission of Scientific Knowledge in the Middle Ages: Graeco-Arabic-Latin. ويمكن العودة أيضًا إلى المقالين التاليين حول الموضوع نفسه: M. Abattouy: "Genèse et développement de la tradition scientifique en Islam (9ème-10ème siècles): Leçons du passé et perspectives d'avenir," La science dans les sociétés islamiques: Approches historiques et perspectives d'avenir, edited by M. Abattouy (Casablanca: Fondation du Roi Abdulaziz, 2007), pp. 43-82; M. Abattouy, "The Arabic-Latin Intercultural Transmission of Scientific Knowledge in Pre-Modern Europe: Historical Context and Case Studies," The Role of the Arab-Islamic World in the Rise of the West: Implications for Contemporary Trans-Cultural Relations, edited by Nayef R.F. Al-Rodhan (London: Palgrave Macmillan, 2012), pp. 167-219.
  7. أثبتنا أطروحة نشأة علم الأثقال العربي وتأثيره في العلم اللاتيني في عدة دراسات، نذكر منها: M. Abattouy, "The Arabic Science of weights: A Report on an Ongoing Research Project." BRIIFS. The Bulletin of the Royal Institute for Inter-Faith Studies (Amman), vol. 4 (2002), n° 1: pp. 109-30; M. Abattouy, "The Arabic Tradition of ‛Ilm al-athqāl (Science of Weights): Texts and Context," Etudes d’Histoire des Sciences Arabes, Textes réunis et présentés par M. Abattouy (Casablanca: Fondation du Roi Abdulaziz, 2007), pp. 43-82; pp. 57-69.
  8. لم يُترجَم كتاب الآلات الروحانية (Pneumatics) لإيرُن إلى العربية، حسب معلوماتنا الحالية.
  9. يحمل كتاب الجَزَري في مخطوطة Graves 27 المحفوظ في مكتبة بودليانا بأكسفورد عنوان: كتاب في معرفة الحِيَل الهندسية. انظر: Ahmad Y. Al-Hasan, “Al-Jazari and the History of the Water Clock,” online at: http://www.history-science-technology.com/articles/articles%206.html (accessed online 30 January 2021).
  10. توجد جميع الإحالات إلى نصوص الميكانيكا الوسيطة والدراسات التاريخية الـمُنجزَة حولها في: محمد أبطوي، تاريخ العلوم العربية الكلاسيكية: بيبليوغرافيا نقدية مختارة (الدار البيضاء: مؤسسة الملك عبد العزيز، 2007)، صص 129-149. شوهد على الإنترنت في 30 يناير 2021 في: https://archive.org/details/Arabscibiblio/page/n9/mode/2up.
  11. كمثال على توجّه هذا التيار، انظر تحليل القُوهي لإحدى مسائل الحركة بمنهجية غير أرسطية في: Roshdi Rashed, “Al-Qūhī vs. Aristotle: On Motion,” Arabic Sciences and Philosophy (Cambridge University Press), vol. 9, 1999: pp. 7-24.
  12. استعملت الأدبيات الميكانيكية العربية ثلاث تسميات هي "القَرَسْطون" و"القَفّان" و"القَبَّان" للدلالة على الميزان القَبَّاني ذي الأذرع اللامتساوية ، ويمثل كلٌّ منها مرحلة تاريخية. للمزيد حول هذا الموضوع راجع: M. Abattouy, The Arabic Tradition of Mechanics: General Survey and a First Account on the Arabic Works on the Balance (Berlin: Max Planck Institut für Wissenschaftsgeschichte, Preprint n° 76, 1997, 61 pp.), esp. pp. 35-38; M. Abattouy, "Sur la tradition arabe de la balance: Thābit ibn Qurra et al-Khāzinī", Quelques Aspects de l’Evolution des Idées Scientifiques : Antiquité et Moyen Age (Rabat: Publications de la Faculté des Lettres, 1997), pp. 49-91; pp. 49-57.
  13. ينطوي تمييز الفارابي بين علم النجوم التعليمي، أي علم الفلك الرياضي، وعلم أحكام النجوم، أي علم التنجيم، على الإعلان عن نشأة علم الهيئة: راجع الهامش 27.
  14. أبو نصر الفارابي، إحصاء العلوم، تحقيق عثمان أمين (القاهرة، مطبعة الاعتماد، [1949])، صص 88-89.
  15. على غرار التقسيم الذي طبّقه في العدد والهندسة والموسيقى حين ميّز فيها بين قسم نظري وقسم تطبيقي.
  16. كما تدلّ على ذلك الفقرة التي خصّصها الفارابي للحِيَل: فمجموع الحِرف والصّنائع التي ذكرها هي مبادئ الصناعات المدنية والعمليّة التي تُستعمَل في الأجسام والأشكال الأوضاع والترتيب والتقدير، مثل صنائع الأبنية والنِّجارة وغيرها: أبو نصر الفارابي، إحصاء العلوم، مرجع سبق ذكره، ص 90.
  17. عن الحقل الدَّلالي لـ"حيلة" وتطابقها مع ميكانيكوس (μηχανή) الإغريقية، راجع: M. Abattouy "Mechané vs. Ḥiyal: Essai d'analyse sémantique et conceptuelle," Imagination and Sciences (Rabat: Publications de la Faculté des Lettres, 2000), pp. 127-151. Republished in Berlin: Max Planck Institut für Wissenschaftsgeschichte, Preprint 152, 2000.
  18. أي دراسة الآلات المتحركة من تلقاء ذاتها دون محرك ظاهري والتي تُنعَت بـ automata : راجع حول هذه النقطة: M. Abattouy "Mechané vs. Ḥiyal: Essai d'analyse sémantique et conceptuelle," ibid., pp. 139-140.
  19. أمّا الـمُكوِّنات الأخرى للهندسة فهي المساحة والمناظر والمرايا وآلات الماء. راجع: Georges Anawati, "Les Divisions des sciences intellectuelles d'Avicenne." MIDEO : Mélanges de l'Institut Dominicain des Etudes Orientales (Cairo), vol. 13, 1977: pp. 323-335; p. 330.
  20. عباس سليمان، تصنيف العلوم بين نصير الدين الطوسي وناصر الدين البيضاوي (بيروت: دار النهضة العربية، 1996).
  21. حول أبو بكر الحسين، ابن رشيق (ت. 691هـ/1292م) مؤلف رسالة في تصنيف العلوم الرياضية، انظر: محمد أبطـوي، "علما الأثقال والحِيَل في الغرب الإسلامي الوسيــط"، مرجع سبق ذكره، ص. 99.
  22. انظر الإحالات إلى هذه المصادر في: M. Abattouy, “The Arabic Science of Weights (ʽilm al-athqāl),” A Shared Legacy, op. cit., pp. 102-104.
  23. يُعتبَر كتاب ميزان الحكمة للخازني أحد أهمّ كتب الفيزياء في العصر الوسيط. انظر نبذة حول الخازني وأعماله في: M. Abattouy, “Al-Khāzinī,”The Biographical Encyclopedia of Astronomers, edited by Thomas Hockey (Berlin/Heidelberg/New York: Springer Verlag, 2007), pp. 629-630. Online at: http://islamsci.mcgill.ca/RASI/BEA/Khazini_BEA.htm (accessed 30 January 2021).
  24. راجع حول البعد الاجتماعي والاقتصادي لمتن علم الأثقال العربي: M. Abattouy, J. Renn, P. Weinig, "Transmission as Transformation: The Translation Movements in the Medieval East and West in a Comparative Perspective," Science in Context, vol. 14 (2001): pp. 4-5, 9-10. وقد درسنا التفاعل بين تأليف كتب علم الأثقال والمجتمعات الإسلامية، وعلاقتها بمؤسسة الحِسبة خصوصًا في: M. Abattouy, "Science des poids et ḥisba: Prolégomènes à l'étude des structures sociales de la mécanique arabe médiévale," Les éléments paradigmatiques, thématiques et stylistiques dans la pensée scientifique (Rabat: Publications de la Faculté des Lettres, 2004), pp. 119-130 ; وحول مؤسسة الحِسبة، انظر: محمد أبطوي، "الأساس الكلامي لمؤسسة الحِسبة في الغرب الإسلامي"، الاتجاهات الكلامية في الغرب الإسلامي (الرباط: منشورات كلية الآداب، 2005)، صص 293-308.
  25. لمزيد من التفاصيل، راجع: M. Abattouy, "Greek Mechanics in Arabic Context,” op. cit., pp. 202-206; M. Abattouy, "The Aristotelian Foundations of Arabic Mechanics,“ op. cit., p. 130 ff.
  26. حول هذه العناصر مجتمعةً، انظر: M. Abattouy, "The Arabic Tradition of ‛Ilm al-athqāl (Science of Weights): Texts and Context," op. cit., pp. 66-69; M. Abattouy, “The Arabic Science of Weights (ʽilm al-athqāl),” A Shared Legacy, op. cit., pp. 106-108.
  27. يمكن مقارنة التمييز بين علم الحِيَل وعلم الأثقال في الميكانيكا العربية بالفصل الذي أقامه فَلكِيُّو التقليد العلمي العربي بين علم الهيئَة وعلم النُّجوم. ويعني تأسيس علم الهيئة فصلًا لعلم الفلك الرياضي والنظري عن علم النجوم الذي كان يتضمن علم الفلك بصفة عامة بما في ذلك التنجيم. راجع حول تقليد الهيئة العربي: جورج صليبا، الفكر العلمي العربي. نشأته وتطوره. جامعة البلمند (لبنان)، مركز الدراسات المسيحية-الإسلامية، 1998، صص 158-162.
  28. هكذا ورد اسمه في الدراسات المعاصرة. انظر: أبو القاسم قرباني، رياضيداناني إيراني از خوارزمي تا ابن سينا. طهران، 1350 [1971]، صص 241-245؛ Farzin Negahban, “Abū al-Ḥasan al-Ahwāzī”, in: Encyclopaedia Islamica, http://dx.doi.org/10.1163/1875-9831_isla_SIM_0147 (accessed on 29 January 2021); David Pingree, “Abu’l-Ḥasan Ahwāzī,” Encyclopædia Iranica, vol. I, fasc. 3, p. 302; accessed on 19 December 2020 at: http://www.iranicaonline.org/articles/abul-hasan-ahwazi-astronomer-fl; Boris Rosenfeld and Ekmeledin Ihsanoglu, Mathematicians, Astronomers and Other Scholars of Islamic Civilisation and their Works: 7th-19th centuries (Istanbul, Research Centre for Islamic History, Art and Culture IRCICA, 2003), p. 80, Nº 193.
  29. Heinrich Suter, Die Mathematiker und astronomen der Araber und ihre Werke (Leipzig: B. G. Teubner, 1900), pp. 57-58
  30. Carl Brockelmann, Geschichte der arabischen Litteratur (Leiden; New York: E. J. Brill, reprint 1996, 5 vols.), Suppl. 1, p. 387.
  31. Fuat Sezgin, Geschichte des Arabischen Schrifttums, vol. 1: Qur'ānwissenschaften..., Bis ca. 430 H. (Leiden: E. J. Brill, 1970), p. 389; vol. 5 (1974), Mathematik, pp. 106, 312-313; vol. 7 (1979): Astrologie, p. 407; vol. 6 (1978): Astronomie, p. 233. انظر أيضا الترجمة العربية لكتاب فؤاد سزكين: تاريخ التراث العربي، المجلد الخامس: الرياضيات حتى نحو 430هـ (الرياض: جامعة الملك سعود، النشر العلمي والمطابع، 1423)، صص 391-393.
  32. يُعَدِّد سزكين 14 نسخة مخطوطة لهذه الرسالة في مكتبات العالم: فؤاد سزكين: تاريخ التراث العربي، نفس المرجع، ص.392.
  33. انظر عرضًا لشرح الأهوازي على المقالة العاشرة لكتاب الأصول، لا يتضمّن التحقيق النقدي للرسالة في أعمال علي مروان بن ميلد: Ali Marouane Ben Miled, Les commentaires arabes au Livre X des Eléments d'Euclide jusqu'au XIIè siècle, Thèse de doctorat, Université Paris 7, 2003; Opérer sur le continu: Traditions arabes du Livre X des Éléments d‘Euclide (Carthage: Académie tunisienne des sciences, des lettres et des arts, Beït al-Hikma, 2005).
  34. قد تكون إشارة البيروني الواردة في كتابه تحقيق ما للهند إلى أنّ الأهوازي استخدم حسابات هندية لأدوار الكواكب حسب ما ينصّ عليه النظام الـمُستمَدّ من الأريابهاتا مقتبسة من كتاب الزيج الآرجبهار. البيروني، تحقيق ما للهند...(حيدر أباد: دائرة المعارف العثمانية، 1958)، ص. 357، والترجمة الإنجليزية: Alberuni's India: An account of the religion, philosophy, literature, geography, chronology, astronomy, customs, laws and astrology of India about A. D.1030. An English edition, with notes and indices by Edward C. Sachau (London : Kegan Paul, 1910), vol. 2, p. 19.
  35. البيروني، رسالة في فهرست كتب الرّازي، تحقيق بول كراوس (باريس: مطبعة القلم، 1936)، صص 29-30؛ البيروني، فهرست كتب محمد بن زكرياء الرازي، تصحيح وترجمه وتعليق از دكتر مهدي محقق (طهران: مؤسسه انتشارات وﭼاﭖ دانشـﮔاه تهران، 1366[84-1985])، صص 26-27.
  36. البيروني، رسالة إفراد المقال في أمر الظّلال (حيدر أباد: دائرة المعارف العثمانيّة، 1367هـ/1984)، صص 56-57.
  37. "وحكى أبو الحسين أحمد بن الحسين الأهوازيّ الكاتب في كتاب معارف الروم ما عاينه في القسطنطينيّة وبلاد الروم من المراتب الدينيّة والسياسيّة..." البيروني، الآثار الباقية عن القرون الخالية، تحقيق إدوارد ساخاو (لايبزيغ: منشورات الجمعية الألمانية للدراسات الشرقية، 1878)، صص 289-293.
  38. من الأمثلة على الفقرات التي ورد فيها اسم الأهوازي، نذكر: "[198] بيض: بالرّوميّة أوا. وقال الأهوازي في المعارف أبغا، وبالسّريانيّة بيغا، وقشره البواقي، بالعربيّة يُسمّى القيض." البيروني، الصّيدنة في الطّب، تحقيق عباس زرياب (طهران: مركز نشر دانشكاهي، 1370ه)، ص 141.
  39. انظر الفهرس الذي أنشأه المشروع الأكاديمي "مبادرة المخطوطات العلمية الإسلامية" (Islamic Scientific Manuscripts Initiative ISMI) بمعهد ماكس بلانك لتاريخ العلوم ببرلين: https://ismi.mpiwg-berlin.mpg.de/text/121655 (شوهد في 30 يناير 2021).
  40. بدأ استعمال "قَبَّان" للدلالة على الميزان القَرَسْطون في الربع الأول للقرن الثالث الهجري، لكنّ هذا الاستعمال لم ينتشر ويعمّ سوى في القرن الرابع، كما تدل عليه الشواهد التالية: ا) قال أبو عبيد الهَرَوي عن "القَفَّان": "لا أَحسب هَذِه الكلمة عربيّةً إِنَّمَا أَصْلهَا قَبَّان، وَمِنْه قَول العامَّة: فلَان قَبَّان على فلَان، إِذا كَانَ بِمَنْزِلَة الأمين عليه والرئيس الَّذِي يتتبّع أمرَه ويحاسبه، وَلِهَذَا سُمِّي هَذَا الميزَان الَّذِي يُقَال لَهُ القَبَّان" (أبو عُبَيد الهَرَويّ (نحو 224هـ/839م)، كتاب غريب الحديث، تحقيق حسين محمد شرف وعبد السلام هارون (القاهرة: مجمع اللغة العربية، 1403ه/ 1984)، ص 21. ب) وكتب الجاحظ (نحو 255هـ/869م): "ألا ترى أنّ أمورا كثيرة وفوق الكثيرة من الأمور الملتوية والمعوَجَّة، لو كانت مستوية مستقيمة، لعَظُم الضّرر وظهرت الخَلّة. فمن ذلك الأضلاع والمفاتيح ، والمزاليج (...) ومَعاليق رُمَّانات القَبَّانات والقَرَسْطونات" (الجاحظ، كتاب البُرْصان والعُرْجان والعُمْيان والحُوْلان، تحقيق عبد السلام هارون (بيروت: دار الجيل، 1410ه/ 1990)، صص. 256-257). كما قال في كتاب آخر: "ألا ترى أنّ اليونانيين الذين نظروا في العِلل لم يكونوا تجّارًا ولا صُنّاعًا بأكفِّهم (...) فصنعوا من الـمَرافق، وصاغوا من الـمَنافع كالقَرَصطونات، والقَبَّانات، والأُسْطُرلابات" (الجاحظ، مناقب الترك، في: رسائل الجاحظ، نشرها علي أبو ملحم (بيروت: دار ومكتبة الهلال، 2002): ج1، ص 508).
  41. حول الانتقال من "القَرَسْطون" إلى "القَبَّان"، انظر الإحالات المشار إليها في الهامش 12. ونضيف هنا ما يلي: ورد لفظ "قَبَّان" في المعجم اللغوي الشهير للخليل بن أحمد الفراهيدي الذي يقال إنّه جُمِع بتاريخ وفاة الخليل بن أحمد نحو 170-175هـ، وهذا هو المدخل المعني: "قسطس: القِسطاسُ والقُسطاسُ لغة أقوم الموازين، ويقال هو الشاهين، والقَرَسْطُون القَبَّان شامية" (الخليل بن أحمد الفراهيدي، كتاب العين، تحقيق مهدي المخزومي وإبراهيم السامرائي؛ بيروت: دار ومكتبة الهلال، د. ت.، المجلد الخامس، ص. 249). وبسبب التحقيب المشار إليه أعلاه لتطور قرسطون - قَبَّان، فإن ورود قَبَّان في العين يعزز الفرضية القائلة بأنّ تاريخ تأليف المعجم يعود إلى زمن لاحق. يراجع حول هذا الموضوع: Ramzi Baalbaki, The Arabic Lexicographical Tradition From the 2nd/8th to the 12th/18th Century (Leiden: Brill, 2014), p. 282 ff. انظر الترجمة العربية للكتاب: رمزي منير بعلبكي، التراث المعجمي العربي من القرن الثاني حتى القرن الثاني عشر للهجرة (الدوحة/ بيروت: المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات، 2019).
  42. المَنُّ (ج. أَمْنَاء) قياس للوزن اسْتُعمِل على نطاق واسع في الكيل والوزن في النصوص العربية الكلاسيكية. انظر: فالتر هنتس، المكاييل والأوزان الإسلامية وما يعادلها في النظام المتري، ترجمة عربية (عمّان: الجامعة الأردنية، 1970).
  43. انظر مقالتنا: محمد أبطوي، "إيليا المطران النَّصيبيني"، موسوعة أعلام العلماء والأدباء العرب والمسلمين (تونس: المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم/بيروت: دار الجيل، 1425/2004)، الجزء الثاني، صص 619-622.
  44. حصلنا على نسخة من رسالة الأهوازي أثناء عملنا بمعهد ماكس بلانك لتاريخ العلوم ببرلين بين 1996 و2003، حيث بدأنا أبحاثنا في تاريخ الميكانيكا التي أدّت إلى اكتشاف علم الأثقال العربي.
  45. وصفَ رشدي راشد المخطوطة العربية 2928 المحفوظة في باتْنَه في كتابه الجبر والهندسة في القرن الثاني عشر: مؤلفات شرف الدين الطوسي الصادر بالفرنسية في 1986، والذي تُرجِم الى العربية، ونشره مركز دراسات الوحدة العربية في بيروت عام 1998 (صص 21-22، 70-71).
  46. بمقارنة صورة مخطوطة رسالة الميزان مع صور ثلاث صفحات من مخطوطة كتاب في المعادلات للطوسي نشرها رشدي راشد (الجبر والهندسة في القرن الثاني عشر، المرجع نفسه ، صص 79-81)، يبدو بوضوح أنّ الرسالتين نسَخَهما ناسخ واحد.
  47. ساقطة.
  48. "سَنْجَة" بالسّين في المخطوطة.
  49. منها في المخطوطة..
  50. أمنا: تتكرر في المخطوطة.
  51. غير واضحة في المخطوطة.
  52. لى: مخ.
  53. نثبت فيه: نثبت ما فيه مخ.
  54. الثقايلة: مخ.
  55. المعلاق الأقرب: غير واضحة في مخ؛ يظهر منها "قرب" فقط.
  56. وكذلك: مخ.
  57. بياض هنا في مخ.؛ "ما يُوزَن" قراءة مقترحة تبدو مناسبة للسياق.
  58. معلق: مخ.
  59. معلق: مخ.
  60. ربما "لصرا": مخ.
  61. أي: ليس هو ما يعتبر في الحقيقة.
  62. غير واضحة في المخطوطة.
  63. العمل: مخ.
  64. " الدراهم مائتين": كلمتان ممسوحتان في المخطوطة، أثبتناهما حسب السياق.
  65. و: مخ.
  66. منها: مخ.
  67. سيدنا محمد: محمد سيدنا مخ.
http://instance.metastore.ingenta.com/content/journals/10.5339/ajsr.2021.8
Loading
/content/journals/10.5339/ajsr.2021.8
Loading

Data & Media loading...

This is a required field
Please enter a valid email address
Approval was a Success
Invalid data
An Error Occurred
Approval was partially successful, following selected items could not be processed due to error