1887
Volume 2014, Issue 2
  • ISSN: 2218-7480
  • E-ISSN:

Abstract

يتّفق ابن رشد وابن العربي في تشخيص طُرُق المعرفة. فالمعرفة إمّا عقليّة برهانيّة متاحة للجميع، أو كشفيّة ذوقيّة تدركها الخاصّة. وفي الحالين، فإنّ للشريعة مدخلًا ذا امتياز. إلّا أنّهما يختلفان في الأوّليّة. فابن رشد يرى العقل مقدَّمًا على الكشف، وابن العربي ينهى العقل عن طرق الغيبيّات. إذ العقل عنده له أن ينفي ويهذِّب، لا أن يثبت. وينسحب سؤال المعرفة عند كليهما على موقفهما من مسألة الحشر الجسمانيّ.

Loading

Article metrics loading...

/content/journals/10.5339/rels.2014.science.3
2014-12-01
2019-08-18
Loading full text...

Full text loading...

http://instance.metastore.ingenta.com/content/journals/10.5339/rels.2014.science.3
Loading
  • Article Type: Research Article
This is a required field
Please enter a valid email address
Approval was a Success
Invalid data
An Error Occurred
Approval was partially successful, following selected items could not be processed due to error