1887

Abstract

في هذا البحث دراسة عن صحة الإنسان في الأديان المختلفة موضحين نقاط التشابه و الاختلاف في مواقف الأديان من الإنسان و صحته ، و قد لاحظنا اتفاق الديانات التوحيدية حول عدد كبير من القضايا المرتبطة بالأخلاق الحيوية. فالقرابة الدينية التي تجمع الديانات التوحيدية وحّدت رؤيتها تجاه الحياة الإنسانية ، و قيمة الإنسان في هذه الحياة ، و ضرورة الحفاظ عليها ، و تقديم حلول لمشاكل الإنسان الصحية التي لا تتعارض مع وجهة النظر الدينية في طبيعة الإنسان و علاقته بالخلق و الخالق، كما يجب أن لا تتعارض أيضا مع الأخلاقيات التي طورتها الأديان التوحيدية باعتبارها أخلاقيات مرتبطة بالدين و غير منفصلة عنه.

وقد اختلفت مواقف الديانات الشرقية من طبيعة الإنسان و طبيعة الحياة الإنسانية حول موضوع الصحة الإنسانية بين الاهتمام بمظاهر الزهد و التقشف الى حد الرغبة في إماتة الجسد الإنساني و من الناحية الاخرى الاهتمام بالصحة الإنسانية إلى حد اعتبارها موضوعا أساسيا للدين و اعتبار تحقيق صحة الإنسان و إطالة عمره على الأرض غاية النظام الديني النهائية. و قد نشأت حول هذين الموقفين أخلاقيات و قيم متناقضة بين النظر الى الفقر على أنه القيمة العليا أو إعتبار الصحة و إطالة العمر هما ذوي القيمة العليا.

وقد رأينا في هذا البحث أن من خلال دراسة الصورة الدينية لصحة الإنسان بشكل مقارن بالنظر الى ما طورته الديانات الشرقية من أفكار حول صحة الإنسان ومقارنتها بمنظور الديانات التوحيدية ، و النظر أيضا في إمكانية تشكيل موقفا دينيا موحّد من الصحة الإنسانية و تكوين قاعدة نظرية مشتركة للأخلاقيات الحيوية في أديان العالم استنادا الى وحدة الموقف من الأخلاق الحيوية، ستدعم الدعوة إلى تأسيس هيئة دولية عالمية للأخلاقيات الحيوية تتكون من علماء يمثلون الأديان المختلفة وفريق آخر من علماء الواقع المتخصصين في العلوم الطبية والبيولوجية ليعملوا معا على حل مشكلات الإنسان الصحية على أسس دينية و أخلاقية و علمية تحمي الإنسان وتحافظ عليه. وستضمن هذه الهيئة الاستدامة للبيئة المشتركة و الحفاظ عليها على أسس التي تضمن سلامتها و استمراريتها كبيئة صحية صالحة للحياة الإنسانية و الحيوانية و النباتية. إن وحدة الموقف الديني من الحياة و الأخلاق تجعل الأخلاقيات الحيوية نتاجا طبيعيا لهذا الموقف وتجعل اتحاد و تعاون علماء الدين والواقع أمرا منطقيا ومعقولا. و يشتمل البحث على العناصر التالية: •صحة الإنسان في الديانات التوحيدية. •صحة الإنسان في الديانات الشرقية. •صحة الإنسان بين الحضارة الإسلامية و الغربية. •أهم نقاط الاختلاف و الالتقاء. •الصحة الإنسانية كموضوع لحوار الأديان و حوار الحضارات. •الأخلاقيات الحيوية : نحو أساس إنساني مشترك. •خاتمة : نحو تأسيس هيئة عالمية للأخلاقيات الحيوية.

Loading

Article metrics loading...

/content/papers/10.5339/qproc.2012.bioethics.5.5
2012-06-01
2019-09-16
Loading full text...

Full text loading...

http://instance.metastore.ingenta.com/content/papers/10.5339/qproc.2012.bioethics.5.5
Loading
  • Accepted: 23 Jun 2012
This is a required field
Please enter a valid email address
Approval was a Success
Invalid data
An Error Occurred
Approval was partially successful, following selected items could not be processed due to error