1887

Abstract

يعتبر السلوك العدواني في المدارس أحد المظاهر السلوكية المنتشرة بين الطلاب على اختلاف أعمارهم ومستوياتهم الدراسية. وتعاني المدارس في قطر مثل بقية المدارس في العالم من هذه الظاهرة، وإن كانت لم تبلغ هنا تلك الحدود القصوى التي عرفتها بعض البلدان حيث يقع فيها اللجوء لاستعمال الأسلحة بكل أنواعها. تكمن أهمية هذا الموضوع في الآثار السلبية الناتجة عنه التي تطال الطلبة، وتهدد تماسك الأسرة، والعلاقات بين الجماعات في المدرسة، بين الطلبة أنفسهم، وبينهم وبين المعلمين. من هذا المنطلق تبرز أهمية إجراء دراسة مسحية تساعد على تحقيق معرفة أدق بهذا السلوك العدواني المتمثل في التنمر "Bullying". وقد هدفت الدراسة إلى الإجابة على عدد من التساؤلات الأساسية المتعلقة بطبيعة هذا السلوك والعوامل التي تقف وراءه، وكذا الآثار التي تقع على الطالب نفسه، وعلى من حوله سواء في محيط المدرسة أو في الأسرة. وقد اعتمدت الدراسة على أسلوب المسح بالعينة لمجموعة من طلاب المدارس في دولة قطر في المراحل الثلاث الابتدائية، الإعدادية والثانوية من البنين والبنات، بلغت 2400 مفردة. كما تضمن البحث إجراء مقابلات معمقة مع عينة مستهدفة من الطلاب الذين يمارسون سلوك التنمر ومن الطلبة ضحايا التنمر، وكذلك مقابلات مع عينة من الأخصائيين الاجتماعيين العاملين في تلك المدارس. وقد سمحت الدراسة سواء في شقها الكمي أو النوعي بالتوصل إلى مجموعة من النتائج المهمة التي تسلط الضوء على التنمر في المدارس القطرية. من أهم النتائج التي حققتها الدراسة، معرفة الخصائص العامة للعينة المدروسة، ورسم صورة واضحة المعالم للطلبة، سواء كانوا من المتنمرين أومن ضحايا سلوك التنمر، حسب النوع والعمر والجنسية ومستوى التعليم والوضعية الاجتماعية لأسرهم. وكشفت الدراسة عن مدى انتشار هذا السلوك بين طلاب المدارس حسب عدد من المتغيرات الأساسية مثل النوع والعمر والجنسية والمرحلة التعليمية، وعضوية الجماعات المدرسية...الخ. كما سمحت الدراسة بمعرفة أنواع المضايقات التي يمارسها الطلبة المتنمرون، وتلك التي يتعرض لها الطلبة الضحايا، كما سمحت بتحديد الأماكن والأوقات التي ينتشر فيها هذا السلوك بقوة. وتوصلت الدراسة إلى التعرف على بعض العوامل المساعدة على انتشار سلوك التنمر بين طلبة المدارس في قطر، وتحديد عدد من التأثيرات السلبية الناتجة عن ممارسة سلوك التنمر أو الوقوع ضحية له، سواء كان ذلك على الصحة النفسية للطلبة، أو على العلاقات الاجتماعية ضمن الأسرة، وفي محيط المدرسة، وعلى الأداء المدرسي للطلبة.

Loading

Article metrics loading...

/content/papers/10.5339/qfarf.2012.AHP4
2012-10-01
2020-01-27
Loading full text...

Full text loading...

http://instance.metastore.ingenta.com/content/papers/10.5339/qfarf.2012.AHP4
Loading
This is a required field
Please enter a valid email address
Approval was a Success
Invalid data
An Error Occurred
Approval was partially successful, following selected items could not be processed due to error