1887

Abstract

يعد تحقيق جودة الأداء على جميع مستويات مختلف الأنشطة والخدمات التي تتيحها المكتبات الجامعية ضرورة حتمية في إطار سعي المكتبات للحصول على الاعتماد الأكاديمي الذي يمنحها مكانة مرموقة بين نظيراتها و زيادة قدرتها التنافسية، حيث تهدف الدراسة الحالية إلى تقييم واقع المكتبات الاكاديمية في جامعة السلطان قابوس في ضوء المعيار العربي الموحد للمكتبات الجامعية، وكذلك التعرف على مدى ملائمة أبنية ومساحات المكتبة، وأنظمة الإجراءات الادارية والخدمات العامة والفنية ، مع محاولة إبراز مواطن القوة والضعف في أداء المكتبات الاكاديمية في الجامعة. وطبقت الدراسة المنهج الوصفي النوعي واستخدمت المقابلة الشخصية مع مدراء المكتبات عينة الدراسة (المكتبة الرئيسية، المكتبة الطبية، مركز المعلومات بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية، مكتبة كلية الآداب والعلوم الاجتماعية)، وكذلك طبقت أسلوب الملاحظة لقائمة مراجعة تم تصميمها بناءً على عناصر المعيار العربي الموحد.

وتوصلت الدراسة إلى مجموعة من النتائج أهمها: إن للمكتبات عينة الدراسة مباني مستقلة للاستخدام الحصري والانشطة الاخرى المتعلقة بها، أن المكتبة الرئيسية لها سياسة واضحة لكل خدمة تقدمها، فهي تعتبر المزود الرئيسي والمكتبة الحاضنة لجميع المكتبات داخل الجامعة في اشتراكاتها والعمليات الفنية ما عدا المكتبة الطبية فهي تشترك معها في اشتراكاتها للمصادر الالكترونية، أما في العمليات الفنية فهي مستقلة بذاتها. كذلك فإن جميع المكتبات عينة الدراسة توافقت مع بنود المعيار فيما يتعلق بعملية الاستبعاد من حيث السياسة وعناصرها الزمنية والموضوعية. وأيضًا أن قسم المراجع في المكتبة الرئيسية يقدم خدماته بشكل فعّال وباستخدام كل الطرق التي تم الإشارة إليها في المعيار ويتفوق على ما جاء ذكره في بنود المعيار المتعلقة بالخدمة المرجعية، أما مكتبتي مركز المعلومات بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية والمكتبة الطبية فإنها تقتصر على الطريقة المباشرة (بزيارة المستفيد للمكتبة ومقابلة موظفي الخدمة المرجعية) وغير مباشرة (البريد الإلكتروني، الهاتف، الفاكس). وكذلك تلاءمت جميع المكتبات عينة الدراسة مع ما جاء به المعيار فيما يتعلق بوضع سياسة وشروط مرتبطة بخدمة الإعارة توضح نوعيات وعدد الإعارات، مدة الإعارة، فئات الإعارة لكل فئة من المصادر ولكل فئة من المستفيدين.

وبناء على النتائج فإن الدراسة توصي بعمل عمادة علمية مختصة للمكتبات، بحيث توحد الإجراءات الفنية والعامة وتسهل عملية التبادل، وتفعيل دور تطبيق المعايير العربية والأجنبية في المكتبات الأكاديمية لتيسير التعامل مع المكتبات الأخرى. وأيضًا كاقتراح للمعيار نفسه إنه لابد أن تستحدث المعيار في مجال الخدمات الالكترونية، لأن في الوقت الحالي في عصر الثورة التكنولوجية وتقنية المعلومات استحدثت الكثير من الخدمات والتي تقدمها المكتبات سواء فيمل يتعلق بالخدمة المرجعية (Ask librarian، RSS) وكذلك الأسئلة الشائعة، شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها، بالإضافة للمستجدات فيما تتعلق بتقديم خدمة الإعارة والارجاع والتجديد على الموقع.

Loading

Article metrics loading...

/content/papers/10.5339/qproc.2017.gsla.21
2017-03-06
2019-11-17
Loading full text...

Full text loading...

http://instance.metastore.ingenta.com/content/papers/10.5339/qproc.2017.gsla.21
Loading
This is a required field
Please enter a valid email address
Approval was a Success
Invalid data
An Error Occurred
Approval was partially successful, following selected items could not be processed due to error