1887
Volume 2014, Issue 2
  • ISSN: 2218-7480
  • E-ISSN:

Abstract

عادةً ما يُنظر إلى القلب والعقل (الدماغ) على أنّهما قطبان في الوجود الإنسانيّ، يتنابذان أو يتضادّان، إلّا أنّهما، في الصميم متكافئان. بيد أنّ هذه الثنائيّة تذهب بوحدة الكائن، وهو أمر باطل. فالقلب والعقل محكومان لعلاقة من نوع آخر هي علاقة التبعيّة. وعلم القلب، أو العلم المقدّس، مؤسَّس جوهريًّا على المعرفة فوق-العقلانيّة، أو المعرفة الظاهريّة، ولا بدّ فيه من التحقّق، في حين تكون المعرفة العقلانيّة قابلةً للتبليغ، مستغنيةً عن التحقّق.

Loading

Article metrics loading...

/content/journals/10.5339/rels.2014.science.6
2014-12-01
2019-10-14
Loading full text...

Full text loading...

http://instance.metastore.ingenta.com/content/journals/10.5339/rels.2014.science.6
Loading
  • Article Type: Translation
This is a required field
Please enter a valid email address
Approval was a Success
Invalid data
An Error Occurred
Approval was partially successful, following selected items could not be processed due to error