1887
Volume 2012, Issue 1
  • ISSN: 2218-7480
  • E-ISSN:

Abstract

يطرح هذا البحث التناقض الذي يواجه الإنسان يومياً، حيث أن الإنسان يريد الإنتماء إلي الطبيعة و لكنه في نفس الوقت لا يريد أن يكون جزءاً منها. فبالرغم من كون هذا الحالة سمة من سمات العصر الحديث، إلا أن الجسد ما زال عنصر أساسي من عناصر البيئة. و لذلك يسعى المسلمون و المسيحيون إلى فهم المفاهيم القديمة من خلال واقعنا المعاصر، حيث يستنتج البحث أن الدين منظومة أخلاقية حديثة تقوم على التطهير الأخلاقي. و تشير ورقة البحث إلى محاولة المسلمون إلى "إحياء صورة للكرامة الإنسانية في عصر ما بعد الحداثة" و تم ربط هذه التجارب مع محاولات سيدنا آدم و حواء لخلق "صورة أرضية شبيهة بما كانت تبدو عليه الجنة". و بذلك تقوم الورقة بالاستنتاج أن البعد عن الطبيعة هو سبب مواجهتنا لمشاكل و عوائق أخلاقية و دينية في هذا العصر الحديث، و يتم الاستدلال و ذكر أسباب التعاليم الدينية من المنطلق الأخلاقي

Loading

Article metrics loading...

/content/journals/10.5339/rels.2012.environment.24
2012-10-01
2019-08-17
Loading full text...

Full text loading...

http://instance.metastore.ingenta.com/content/journals/10.5339/rels.2012.environment.24
Loading
  • Article Type: Research Article
This is a required field
Please enter a valid email address
Approval was a Success
Invalid data
An Error Occurred
Approval was partially successful, following selected items could not be processed due to error